The Candles of a Brighter Future
Charity Bazar & Exhibition
Tourism & Antiquities - Meroe's Pyramids
The River Nile
Large Agricultural Potenial
Dwell in the Beauty of its Seas
A Dominant Player in the Region
Second Annual Sudanese Graduation Ceremony- KL
Rich History
Visit Sudan




LogIn
User Name
Password
       
ADVERTISEMENTS

  • 2/5/2015

  • 2/9/2015

  • 6/16/2015
    
HyperLink سؤال و اجابه
   
VISITORS COUNTER

 
الدراسة في ماليزيا - ارشادات قبل التقديم


 الدراسة في ماليزيا


أصبحت ماليزيا قبلة للباحثين عن الدراسة الجامعية من السودانيين داخل وخارج السودان
. ساعد على ذلك السمعة الحسنة للجامعات الماليزية، وانخفاض نفقات الدراسة والسكن والإعاشة مقارنة بأوروبا وأمريكا، ووجود الإسلام كدين رسمي للدولة في ماليزيا رغم الوجود الظاهر للديانات الأخرى كالمسيحية والبوذية والهندوسية والتي يحظى أفرادها من الصينيين والهنود وغيرهم بحرية كاملة في ممارسة شعائرهم الدينية والثقافية وهم يمثلون حوالي نصف السكان في ماليزيا.


ومع ذلك فإن قرار الطالب السوداني/ الأسرة السودانية بدراسة ابنها أو ابنتها في ماليزيا قرار يجب أن تسبقه دراسة وتروي، حتى لا يتحول الحلم إلى كابوس، كما شاهد الجميع ذلك للاسف في عدة حالات .وفي كل الأحوال يجب النظر بعين الاعتبار إلى الأمور التالية:

1. التعليم فوق الجامعي هو أفضل خيار .كل طلاب الدراسات العليا في ماليزيا لا مشكلة تقريباً بالنسبة لهم.

2. الطلاب السودانيون الذين يأتون للدراسة الجامعية في ماليزيا ) البكالريوس والدبلوم ( تواجههم العديد من التحديات والمشاكل أهمها صغر سنهم والاختلاف الكبير جداً بين المجتمعات المحافظة التي ولدوا وتربوا فيها، وبين المجتمع الماليزي المنفتح على الثقافات الأخرى حيث يتمتع أفراد الديانات الأخرى بحرية كاملة في سلوكهم وتصرفاتهم الشيء الذي يشكل على الأقل حاجزاً نفسياً يصعب على كثير من الطلاب تجاوزه مما يؤدي إلى حالات الإكتئاب، بل ويشكل في بعض الأحيان دافعاً للطلاب لتجربة حياة من نوع مختلف متحرر من القيود الأخلاقية والدينية والمجتمعية التي تربوا عليها .وقد ظهرت الآن الكثير من حالات تعاطي المخدرات وترويجها والعديد من حالات التفلت الأخلاقي .الطلاب القادمون من الخليج هم أكثر المتضررين من هذا الاختلاف الثقافي وهم الأكثر تعرضاً للخطر.

3. معظم الطلاب السودانيين يأتون للدراسة الجامعية بناء على ما سمعوه من الأصدقاء أو الأقرباء عن هذه الجامعة أو تلك. وهذا التقييم يكون معتمداً على آراء شخصية وانطباعية لا علاقة لها بالتقييم الموضوعي .و المشكلة الأكبر هنا أن العديد من الطلاب يسعون إلى قدوم الطلاب الآخرين للجامعات بأي شكل حيث ينالون مكافأة من الجامعة على كل طالب يحضرونه ويجتهدون في ذلك بغض النظر عن ميول الطالب الطبيعية أو مؤهلاته الحقيقية، وبغض النظر أساساً عن جودة التعليم في الجامعة المعنية.

4. معظم الطلاب السودانيين لا يأتي الواحد منهم  إلى ماليزيا كطالب .بل يأتي كسائح، مستفيداً من إمكانية الحصول على تأشيرة الدخول عند المطار. وهذه مشكلة حقيقية لأنه يمنح 30 يوماً فقط للبقاء في ماليزيا كسائح .وهذه المدة لا تكفي في معظم الأحوال لتحويل أقامته من سائح إلى طالب، ودائماً يجد نفسه مضطراً إلى مغادرة ماليزيا والعودة مرة أخرى للحصول على 30 يوماً جديدة .وهذا فيه ما فيه من الأخطار والمشاكل، حيث يذهب الطلاب إلى الدول المجاورة مثل كمبوديا والتي لا توجد فيها سفارة سودانية ولا يوجد فيها سودانيون وبالتالي تنعدم فرصة الطالب في الحصول على مساعدة من أي نوع إذا واجهته أي مشكلة، كما أن كل هذه الدول؛ خاصة كمبوديا، إندونيسيا، لاوس صارت ترفض منح تأشيرة دخول لأراضيها لهذا الغرض. كما أن إدارة الهجرة الماليزية قد طبقت منذ الأسبوع الأول من شهر مايو 2011 نظام أخذ البصمات في المطار عند الدخول والخروج وهو نظام مرتبط بقاعدة بيانات إدارة الهجرة و يجعل من المستحيل تقريباً التحايل على الإجراءات الهجرية حتى لو تم تغيير الجواز.

 

5. أفضل طريقة هي التقديم للجامعة قبل الحضور إلى ماليزيا، والانتظار حتى تكتمل الإجراءات والحصول على تأشيرة الطالب، حيث تخطر الجامعة الطالب باكتمال الإجراءات وبان يحضر إلى ماليزيا، ثم يقوم الطالب بإجراء الحجز ويخطر الجامعة بتفاصيل الحجز بالبريد الإلكتروني .ميزة هذه الطريقة تتمثل في الآتي:

· يتم استقبال الطالب بواسطة مندوب الجامعة عند دخوله المطار ويتولى المندوب إكمال إجراءاته في المطار.

· ينقل المندوب الطالب وينزله في السكن الخاص به في الجامعة.

· يحصل الطالب على إقامة لفترة دراسته كاملة أياً كانت طالما كان جواز سفر المتقدم ساري المفعول. وفي حال انتهاء صلاحية الجواز تجدد التأشيرة اللاصقة فقط عقب تجديد الجواز ولا يحتاج الأمر الى تقديم جديد كما كان الحال سابقاً.

· لا يحتاج الطالب في هذه الحالة إلى مغادرة ماليزيا أو دفع مبالغ مالية كبيرة لبعض النصابين الذين يوهمونه بإمكانية تحويل أو تجديد التأشيرة السياحية.

6. لابد من اختيار الجامعة المناسبة  والتخصص المناسب للطالب منذ البداية لأن  التحويل من جامعة لأخرى ليس بالأمر اليسير لارتباطه بإقامة الطالب، ولتعذر استرداد ما دفعه الطالب للجامعة، حيث أن الرسوم الدراسية لا تسترد ولا تحول.

7. يمكن الحصول على قائمة بالجامعات الماليزية المعترف بها في ماليزيا من العنوان التالي  http://www.mqa.gov.my/ وهو الموقع الخاص بوكالة التقييم الماليزية والتابع لوزارة التعليم هنا. يوضح الموقع التصنيفات الموضوعة للجامعات الماليزية، كما نرجو من الطلاب زيارة الموقع الخاص بوكالة الخدمات التعليمية الماليزية (Education Malaysia Global Services (EMGS عبر الرابط الموضح للتعرف على الاجراءات المطلوبة قبل التقديم للدراسة www.educationmalaysia.gov.my والتأكد من ان الجامعة ليست ضمن قائمة الجامعات غير الموصى بها من قبل السفارة .